السكر والسرطان… هل هناك علاقة سببية بينهما؟

A

+

A

عبد الاله مجيد-

لندن: هل يؤدي السكر الذي يجعل الأشياء حلوة المذاق الى السرطان؟ للاجابة عن هذا السؤال اكتشفت دراسة جديدة ان هناك آلية بيولوجية في خلايا الخميرة يمكن ان تفسر العلاقة بين السكر والأورام الخبيثة.

وقال العلماء الذين اجروا الدراسة ان مشروعهم البحثي على امتداد تسع سنوات يمكن ان يؤثر حتى في الطب الشخصي والنظام الغذائي للمصابين بالسرطان.

بدأ العلماء بدراسة شهية الخلايا السرطانية للسكر لأن هذه الخلايا تدعم إنشطارها المتسارع بإعادة برمجة تمثيلاتها لامتصاص السكر وتخميره وانتاج اللاكتات. وعلى العكس من ذلك فان الخلايا السليمة تستمر بالتنفس الطبيعي وهي عملية تمتص بها السكر وتحلله الى ثاني اوكسيد الكاربون وماء.

ولاحظ رئيس فريق الباحثين الدكتور يوهان تيفيلاين من جامعة لوفان البلجيكية ان انتقال الخلايا السرطانية من تفكيك السكر الى تخميره اكتشفه العالم الالماني اوتو فاربورغ قبل نحو 70 عاماً واصبح يُسمى “مؤثر فاربورغ”. واضاف ان تخمير السكر الى حامض اللاكتيك ينتج طاقة تقل نحو 15 مرة عن الطاقة التي ينتجها تحليل السكر. ومع ذلك “تنمو الخلايا السرطانية نمواً أسرع بكثير من الخلايا الطبيعية والخميرة هي الأسرع نمواً”.

وقال البروفيسور تيفيلاين “ان هذا شيء غريب ويثير سؤالا مهماً هو هل ان مؤثر باربورغ عَرَض من أعراض السرطان أم سبب من اسبابه؟”

قالت الدكتورة جنيفر ليغيبيل رئيسة الجمعية الاميركية لطب السرطان السريري والاستاذة في كلية الطب بجامعة هارفرد “ان هذه من أول الدراسات التي وفرت آلية بيولوجية يمكن ان تفسر العلاقة بين السكر نفسه وتقدم مرض السرطان”. واشارت الى ان التفكير في العلاقة بين السكر والسرطان يقود الى التفكير في ما يرفع مستوى السكر في جسم الشخص ويرتبط هذا اساساً بوزنه.

فعندما يكون الشخص زائد الوزن يتعامل جسمه مع السكر بطريقة تختلف عن الشخص الذي له وزن طبيعي. وهذه الطريقة المختلفة في التعامل مع السكر هي التي تؤدي الى النوع الثاني من مرض السكري حين يكون مستوى السكر في الدم مرتفعاً ويبدأ الانسولين ، الهرمون الذي يستخدمه الجسم لضبط السكر ، بالارتفاع لأن الجسم يصبح مقاوماً لمفعوله.

وقالت الدكتورة ليغيبيل “نحن نعرف منذ فترة ان ارتفاع السكر في الدم وارتفاع مستوى الانسولين في الجسم يرتبطان بخطر الاصابة بالسرطان”.

وشددت ليغيبيل على ان دراسات مختلفة تبين ان طريقة الجسم في التعامل مع السكر وليس السكر نفسه قد تكون المفتاح لمعرفة العلاقة بين السكر والسرطان.

ولفتت الى ان دراسات أُجريت على نساء مصابات بسرطان الثدي قارنت النظام الغذائي قليل الكاربوهيدرات بالنظام الغذائي قليل الدهون واكتشفت ان درجة انخفاض الوزن هي المهمة وليس النظام الغذائي نفسه. وسواء تحقق انخفاض الوزن بهذا النظام الغذائي أو ذاك ليس مهماً بل المهم هو مقدار ما استطاع الشخص ان يخفضه من وزنه إذا كان ذا وزن زائد أو بديناً.

وقالت الدكتورة ليغيبيل “ان السكر يساهم بكل تأكيد في زيادة الوزن وهو بلا قيمة غذائية كبيرة” داعية الى الحفاظ على وزن صحي بإيجاد توازن بين التمارين والغذاء الذي يتناوله الشخص ، لا سيما مرضى السرطان.

من جهة أخرى أوضح الدكتور تيفيلاين “ان الاكثار من السكر يعني ميل الشخص الى ان يصبح بديناً والبدانة ترتبط بزيادة خطر السرطان”. وقال “من الأفضل عدم الاكثار من السكر لكي لا يصبح الشخص بديناً وإذا قلل ذلك من خطر الاصابة بالسرطان تكون النتيجة حتى أفضل”.

ونصح تيفيلاين بتناول السكريات المركبة الموجودة في النشويات والحبوب الكاملة لأن هضم الجسم لها ابطأ ومن شأن هذا ان يساعد مرضى السرطان. وقال “هذه هي رسالتنا: حاولوا البحث عن طرق بديلة لتوفير السكر والطاقة لمرضى السرطان بدلا من السكريات البسيطة التي يكون تمثيلها سريعاً”.

More here:  

السكر والسرطان… هل هناك علاقة سببية بينهما؟

Share Button