خسر والده كابتن الرحلة ١٧٥ التي صدمت البرج الجنوبي من مركز التجارة العالمي في ١١…

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) خسرا والدَيهما وهما في العاشرة من العمر إثر هجمات ١١ أيلول. شاركا معاً في “المخيم من أجل أيام أفضل” وهو مخيم خاص يجمع الأطفال الذين خسروا قريب لهم في أحداث ١١ أيلول. وبعد ستة عشر سنة، تزوج  شون ماكغير وبريال ساراسيني في التاسع من أيلول/سبتمبر.

كان فيكتور ساراسيني، والد بريال قبطان الرحلة ١٧٥ التي صدمت البرج الجنوبي من مركز التجارة العالمي وكان باتريك ماكغوير، والد شون، يعمل في الطابق الـ٨٤ من المبنى نفسه.

ويقول شون: “أعتقد ان هذه الأرضيّة المشتركة هي ما يفسر اتفاقنا لهذه الدرجة. هذه المأساة جمعتنا إلا أنها لا تحدد علاقتنا فعلاقتنا تتخطى الى حد كبير ظروف لقائنا.”

ولم تكن هذه هي المأساة الوحيدة التي اختبرها الشابان إذ ان بريال عانت من ورم خبيث مدّة سنتَين ولازم شون المستشفى معها مدة شهر. وبرهن حبهما عن قوته وثباته خلال كلّ هذه الفترة.

وعلى الرغم من تمكنهما من تخطي المآسي التي صادفتهما إلا أنهما يشددان على أهميّة هذه الأحداث التي لعبت دوراً كبيراً في سعادتهما الحاليّة. وقررت بريال ان تحفظ لوالدها مكان في المقعد الأمامي – على الرغم من غيابه- حيث وضعت قبعة القبطان. وحرص العروسان على وقوف المدعويين دقيقة صمت تكريماً لذكرى والدَيهما معترفَين بأنهما من جمعهما ببعضهما البعض.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

View post:  

خسر والده كابتن الرحلة ١٧٥ التي صدمت البرج الجنوبي من مركز التجارة العالمي في ١١…

Share Button