رياضية مسيحية في المنتخب الأمريكي تثير بلبلة كبيرة بعد معارضها ارتداء علم…

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar)  تصوّر انك رياضي محترف. عملت كلّ حياتك من أجل تحقيق ذلك. تستيقظ باكراً يوم بعد يوم، السنة تلو السنة وتتمرن بجديّة وجهد لإغناء الموهبة التي قدمها اللّه لك. ضحيّت بالكثير من الأمور لكي تكون من الأفضل في العالم والآن سيكون عليك الاختيار بين مهنتك وايمانك….لماذا؟ لأنك لا تريد التضحيّة به من أجل الجمهور.

هذه هي محنة جيلين هينكل، وهي رياضية مسيحية في صفوف المنتخب الأمريكي لكرة القدم سُلطت عليها الأضواء بعد ان قررت عدم المشاركة في مباراة يرتدي خلالها زملاؤها قميص بألوان قوس القزح دعماً لمسيرة المثليين والمتحولين جنسياً.

لا تريد جيلين إحداث بلبلة إنما تنسحب لأسباب شخصيّة واضحة.

فكانت جيلين قد كتبت في العام ٢٠٠٥ بعد ان شرعت المحكمة العليا “زواج المثليين”: “أنا أؤمن كلّ الإيمان بأن ما كُتب في الانجيل منذ ألفي سنة صحيح ولا لبس فيه…. قد يتغيّر هذا العالم لكن المسيح وكلمته لن يتغيّرا أبداً.”

من الواضح ان الرياضة، شأنها شأن مجالات ثقافيّة أخرى، تخضع في الآونة الأخيرة لسيطرة قوى السياسة والانفتاح على الجنس وإعادة تحديد الزواج. إلا ان ذلك كلّه ليس بالمفاجأة أليس كذلك؟ فلطالما واجه المسيحيون ضرورة الاختيار بين متابعة اللّه أو العالم، المسيح أو قيصر.

من المتوقع ان تزداد هذه المواجهة حدةً مع الوقت لكننا لن نستطيع يوماً رفع علم قوس القزح صوناً لكرامة اللّه وكلمته ولحسن الحظ أن جيلين لم تفعل!

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Jump to original:

رياضية مسيحية في المنتخب الأمريكي تثير بلبلة كبيرة بعد معارضها ارتداء علم…

Share Button