ضربت الأرض بعصاها فتدفّقت المياه منها…في عيد مولدها فلنتعرّف إليها

image

Haytham Chaed / Aleteia ©

امريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) – خاص:
ولدت فرانشيسكا كابريني في لومبارديا إيطاليا عام 1850. شعرت برغبة عميقة في الترهّب فحاولت دخول الدير مرّتين في الثامنة من العمر، فرضت دعوتها بسبب صحّتها الهزيلة. ساعدت في هذا الوقت والداها حتى وفاتهما، وبعدها اهتمّت بمزرعتيهما هي وأخواتها.

في عام 1874، طلب المونسنيور سيرّاتي من فرانشيسكا إدارة مأوى كودونيو لكن مؤسسة المأوى عارضت فرانشيسكا فتم إقفال المأوى من بعدها. ورغبة لطلب أسقف “تودي”، أسّست فرانشيسكا وسبع راهبات رهبانيّة القلب الأقدس للإهتمام بالفقراء في المدارس والمستشفيات. وتم إعطاء الإذن للجمعية عام 1880 في روما وميلانو.

وافقت فرانشيسكا على رغبة البابا ليو الثالث عشر السفر إلى الولايات المتحدة لفتح إرسالية هناك، بعد أن كانت رغبتها السفر إلى الصين. قائلاً لها ” لا تذهبي شرقاً، بل غرباً”.

في عام 1889 دعيت هي وأخواتها الراهبات من قبل اسقف نيويورك “كوريغان” للعمل مع المهاجرين الإيطاليين، لكن أعاد الأسقف التخلّي عن طلبه بسبب نقص الإمكانيات، غير أن فرانشيسكا آثرت البقاء في الولايات المتحدة.

ذاع سيطها وبدأت تصلها المساعدات، وعلى الرغم من بعدها عن وطنها وصعوبة تكلّم الإنغليزية، ثباتها في إيمانها وحبها لرسالتها، دفعاها إلى بناء المدارس والمستشفيات والمآوي للمهاجرين الإيطاليين، وسواهم، في كل من إيطاليا، أميريكا، بريطانيا، إسبانيا وأميريكا الجنوبية.

حصلت على الجنسية الأميريكية عام 1909 وتوفيت في شيكاغو في الثاني والعشرين من كانون الثاني عام 1917. أعلنت قديسة على مذابح الكنيسة الكاثوليكية عام 1946 وكانت القديسة الأولى في الولايات المتحدة.

ضريحها في كولورادو من الأجمل في العالم، فقد زاره قداسة البابا يوحنا بولس الثاني، وعلى الرغم من صعوبة نقل المياه إلى تلك المنطقة التي كانت فرانشيسكا تساعد الفقراء فيها، طلبت من الله نبع ماء في جوار الدير، فصلّت وضربت بعصاها الأرض فتفجّرت المياه وما زال المؤمنون يتباركون منها.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

See original article here – 

ضربت الأرض بعصاها فتدفّقت المياه منها…في عيد مولدها فلنتعرّف إليها

Share Button