لن تصدّقوا ما فعله هذا المشرّد في لاس فيغاس…وكأنّ الله أرسله في اللحظة المناسبة

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar) قدّم الله للبشر نعمة القدرة على الشعور بإخوتنا وأخواتنا؛ ففضيلة التعاطف تؤكّد على إنسانيتنا وتتيح لنا القدرة على تحديد ألم الأصدقاء والأقرباء والعائلة وحتّى الغُرباء وعلى إظهار مشاعر الحب والاهتمام واللطافة.

كان أهيفال أنغيو البالغ من العمر 36 عاما يعيش في لاس فيغاس. لسوء الحظ، كان مُشرّدا. ولكن هذا لا يعني أنّ الأخير سيء وغير شجاع. ففي حين كان يسير في المنطقة، لاحظ دخانا يتصاعد من أحد المنازل القريبة. وكان ذلك مساء الجمعة. سمع صوت أطفال يبكون فعلم أنّهم عالقين داخله. ولم يُفكّر مرتين، قفز فوق البوابة المقفلة.

تعقّب الدخان ودخل من باب الأمن فوجد فتاة تبلغ من العمر 3 سنوات تقف بالقرب من باب الشقة عاجزة عن الخروج لأنّ الباب مُقفل. فقام بثني الأسياج الحديدية، ونجحت الفكرة. فشعرت الصغيرة بالارتياح والعاطفة والإرهاق في الوقت نفسه وركضت باتّجاه أنغيو ولفّت ذراعيها حول خصره.

ولم يكن قد انتهى الخطر. فعندما أخرج الصغيرة، كان يستعد للّحاق بها حين رأى طفلة أخرى من بين الدخان. فدخل بسرعة والتقطها بين ذراعيه وهرع لإخراج الطفلتين. بعد ذلك، تم نقلهما إلى مركز جامعة لاس فيغاس الطبي للعلاج من استنشاق الدخان والتعافي من صدمة الحادثة.

وأعربت دائرة الإطفاء والإنقاذ في لاس فيغاس عن كلّ الثناء لأنغيو. وأكّدت على أنّ تدخّله في الوقت المناسب كان مهما جدا لصحّة الطفلتين وسلامتهما.

ونتج الحريق من حادثة بحسب تقارير إدارة الإطفاء والإنقاذ. ولم تدرك الطفلتين ما كان يحدث، إذ اشتعل الحريق في البداية من المطبخ وكان الجدين يستريحان في غرفة النوم. وألحقت النيران أضرارا جسيمة في المنزل والشقة المُجاورة.

العودة الى الصفحة الرئيسية 

View article – 

لن تصدّقوا ما فعله هذا المشرّد في لاس فيغاس…وكأنّ الله أرسله في اللحظة المناسبة

Share Button